جديد الاخبار

“صحة حائل” توضِّح ملابسات حرق المستشفى وتنفي علاقة الحريق بوفاة مسن

بواسطة: - آخر تحديث: 09 أبريل

أوضحت “صحة حائل” تفاصيل حرق المستشفى، ونفت علاقة الحريق بوفاة مسن، وأكدت في بيان لها، صدر على حسابها في تويتر عند الساعة الـ7:52 مساء (بعد 15 ساعة من حدوث حريق مستشفى الملك خالد بحائل) أنه تم إخلاء أقسام التنويم عند الساعة الـ4:56 فجرًا، أي بعد 4 دقائق فقط من نشوب الحريق الذي نشب عند الساعة الـ4:52 فجرًا.

وأضاف البيان بأنه فور نشوب الحريق في البطاريات الاحتياطية في مستشفى الملك خالد بحائل الموجودة في قبو المستشفى، وتصاعُد الدخان، تم إبلاغ جهات الاختصاص، وفتح مخارج الطوارئ، والبدء في عملية إخلاء الأقسام الأكثر قربًا وتأثرًا بالدخان، وذلك عند الـ4:56 فجرًا؛ إذ تم إخلاء وحدة العناية المركزة، ثم قسم الباطنة، ثم قسم العظام، ونقل المرضى – وعددهم 65 مريضًا – وتوزيعهم على عدد من المستشفيات. مؤكدة عدم وجود أي حالة وفاة أو إصابة من جراء الحريق.

وفيما يخص وفاة المسن الذي نعاه ابنه بتغريدة، مرجعًا سبب الوفاة إلى تأثره بالدخان المتصاعد من الحريق، أشارت “الصحة” في بيانها إلى أن المسن حضر إلى المستشفى بتاريخ 29 جمادى الآخرة 1438هـ وهو يعاني توقفًا كاملاً بالقلب، وتم في حينه عمل الإنعاش اللازم له، وتم تنويمه في وحدة العناية المركزة. وقد نتج من توقف القلب (أذية بنقص الأكسدة الدماغية).

وبيَّنت “صحة حائل” أنه فور نشوب الحريق تم إخلاؤه إلى المستشفى السعودي الألماني عبر سيارة إسعاف عالية التجهيز، مع أخذ جميع الاحترازات الطبية اللازمة. وذكرت أنه وصل للمستشفى السعودي الألماني وهو على قيد الحياة، ولم يكن متأثرًا بالحريق إطلاقًا، وفور وصوله إلى طوارئ المستشفى حدث توقف للقلب، وتم ‏عمل الإنعاش اللازم، واستجاب للإنعاش، ثم تم تنويمه في وحدة العناية المركزة في المستشفى السعودي الألماني، وحصل توقف للقلب مرة أخرى، وتم عمل الإنعاش اللازم، إلا أن المريض فارق الحياة بعد ساعة تقريبًا من وصوله المستشفى.

وقدمت “الصحة” في بيانها التعزية لذوي المسن.

مقالات عشوائية